حالة الطقس
يوم الإثنين
11 ديسمبر 2017
الساعة: 14:04:56
مير سطيف الجديد بين مطرقة منتخبي الافلان وسندان التحالف الكبيرسطيف ، آلاف الطلبة في وقفات و مسيرات داخل الجامعة لنصرة الاقصى .إنهاء مهام المحافظ العقاري (سطيف جنوب) .حصريا ، صوت سطيف تنشر التفاصيل الكاملة للجريمة التي هزت العلمة يوم أمس.مصرع بناء بعد سقوطه من علو حوالي 10 أمتار بالعلمة
في محاولة يائسة للتهرب من مسؤولية الهزيمة ، قادة الافلان بسطيف يتجهون نحو عرقلة سير المجلس الولائي.
الحدث

 

 لا يختلف اثنان اليوم في سطيف أن انتصار الارندي بتحالفه مع حمس أربك قواعد الافلان وهز استقرار كيانه ،ففي وقت التقييم واستخلاص الدروس يحاول بعض المنتخبين الذين جاءت بهم ظروف يعرفها فقط من أعد القوائم للزج بالحزب في النفق المظلم من خلال اشتراط مشاركتهم في المجلس مقابل تخلي الارندي عن حمس و إلا سيكون القرار بالرفض في المشاركة في أي نشاط للمجلس مما يؤكد سير الافلان نحو تعطيل التنمية في الولاية وهي خرجة قد تكون عواقبها وخيمة على مسار الحزب ولائيا . حيث كشف مصدر جد مطلع ان فصيل من منتخبي المجلس الولائي للافلان بسطيف وبحضور المحافظين الأربعة عقدوا اجتماعا بفندق تاج المودة بوسط المدينة لدراسة الانتكاسة الانتخابية أسبابها ونتائجها وتداعياتها على راهن الحزب ولائيا بعد خسارة مرة لرئاسة المجلس الشعبي الولائي ، حيث كانت الفرصة لإعطاء تقييم أولي وتحمل كل طرف لكامل مسؤولياته ، و كان اللقاء بمبادرة من طرف متصدر القائمة  بحضور بعض نواب البرلمان و إقصاء البعض الاخر و عرف فترات تشنج واحتدام النقاش بين مختلف المشاركين بلغت إلى حد تحميل السيناتور فاتح قيرواني مسؤولية النكسة لاعتبارات عديدة منها سياسته ومعاملته لكتلة الارندي خلال العهدة المنقضية ودوره في تفكيكها الى كتليتين 08 و04 منتخبين وقدرته على فرض منطقه كرئيس للمجلس ولولا دور الكواليس لخسر مقعد مجلس الامة ،فيما يتهمه البعض ان تعاطيه مع المحيط وطبقات الشعب وزلاته المتكررة أكسبته عداوات مجانية انعكست سلبا على الحزب ،كما اكدت مصادر متطابقة ان المجتمعون خرجوا تقريبا بنفس الانطباع،كما حمل البعض مسؤولية التحالف بين الارندي وحمس الى نقض السيناتور عبد المجيد طقيش لاتفاق بين الحزبين سنة 2012 ، بالإضافة إلى سياسته الاقصائية لإغراض شخصية كشف عنها فوز متصدر قائمة بلدية بني فودة الذي اكسب بعد إقصاءه عنوة حزب التحالف الوطني الجمهوري 8 مقاعد ورئاسة البلدية وهو ما كان قد يكفي للافلان للفوز بالاغلبية المريحة في المجلس الشعبي الولائي ، وعليه فان القاعدة في سطيف تجمع وتتفق على ان كارثة الحزب في منتخبيها الذي اشرفوا على إعداد القوائم من جهة ودخول انتخابات مجلس الولائي بمخطط و كأن أمر المجلس محسوما مسبقا إلا أن تماسك كتلة الارندي و حمس كان كافيا  برد الصاع صاعين و اثمر هذا التماسك بخلط حسابات وعمل كواليس الافلان .

و خلال  اللقاء طرحت قضية مشاركة الحزب ضمن هياكل المجلس الشعبي الولائي ،غير ان  بعض الاتجاهات داخل الكتلة  ترفض المشاركة في أي من لجان المجلس الا بعد فك التحالف بين الارندي وحمس في وقت يراهن محور (العلمة - سطيف) هذه المرة على نيابة او رئاسة لجان تكون موجهة مباشرة لمتصدر القائمة عادل قزوط ،ناصر بطش وخالد بورنان لإرضائهم وحفظ ماء وجوههم أمام الناخبين ، فيما تفيد مصادر متطابقة من ضفة الارندي أن أطباقا تحضر على نار هادئة بتوابل متنوعة قد تكشف عن خلطة تربك بيت الآفلان وتهز استقراره في ظل وجود بعد الاتصالات المتقدمة مع بعض الحاضرين في هذا اللقاء بمجرد إماطة اللثام عنها يبكم الجميع ولا خيار للشتات الا الرحيل في صمت .

 وحسب نفس المصادر يبقى اللوم الكبير على متصدر قائمة الافلان الذي ركب الموجة دون اختيار الربان والجند ليجد نفسه رهينة حسابات ضيقة تحركها ايادي معروفة بالانانية ومص الدماء حالت دون بلوغ هدفه بعد رهان كبير على منصب يتطلب معايير ومقاييس معينة .

للإشارة السيناتور فاتح قيرواني كان مغيب عن هذا اللقاء و تحدثت مصادر ان هذا الأخير يكون قد انتهى سياسيا في جبهة التحرير الوطني و سوف لن يكون له أي تأثير مستقبلا على مستقبل الحزب بالولاية  و بهذا تسد عله كل الطرق نحو مخططه الذي شغله كثرا و هو منصب محافظ سطيف بعد إزاحة المحافظ الحالي فيصل غامس.

و قد أكدت مصادرنا من داخل هذا اللقاء عن تخبط المسؤولون عن الحزب بالولاية الذين حاولوا يائسين التهرب من المسؤولية و توجيه الانظار إلى خطة  عرقلة سير المجلس ، لكن مصادرنا أكدت أن هذا الطرح اعتبر انتحاريا من بعض من كان في الاجتماع  و هو لا يحظى بالإجماع داخل كتلة الآفلان.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ع الحميد لوعيل / صوت سطيف.

 

تم تصفح هذه الصفحة 7699 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
بعد 6 أشهر من تعيينه على رأس الولاية ، والي سطيف ما له و ما عليه.إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions