حالة الطقس
يوم الجمعة
19 أكتوبر 2018
الساعة: 21:56:16
البلاعة ، الدرك يسترجع حلى ذهبية مسروقة ، و اللص خاين الدار.بعد تعهدها بتنفيذ مطالب المحتجين ،هل تطفئ مادام دليلة نار الاحتجاجات ببوعنداس؟الغبطة و الغثيان في قرار شغور منصب رئيس البرلمان.سرقات على الطريقة الهوليودية بكل من بلديتي أولاد صابر و عين أزال.وفاة حامل تشعل نار الإحتجاجات ببوعنداس
تصريح مدير التعمير و الهندسة المعمارية والبـنــــــاء بخصوص سكن الـــ LPA يثير ضجة في الشارع المحلي بسطيف .
الحدث



ضجة كبيرة في الشارع المحلي بولاية سطيف أثارها التصريح الذي أدلى به مدير التعمير و الهندسة المعمارية والبـنــــــاء بسطيف يوم أمس الخميس 22 فيفري 2018  أثناء تقديمه لحصيلة نشاط إدارته لسنة 2017 ، التصريح جاء فيه أنه  تم تخصيص 12 وعاء عقاري موزعة على مستوى 7 بلديات هي  ( سطيف ، العلمة ، قجال ، أولاد صابر ، أوريسيا ، صالح باي و عين أزال) لاستيعاب 5000 وحدة سكنية  تخص برنامج السكن الترقوي المدعم في صيغتة الجديدة ، كما جاء في تصريح المدير المعني أنه من بين هذه المواقع 04 منها عبارة عن مستثمرات فلاحية و موقعين آخرين عبارة عن مزارع نموذجية ، حيث أكد أن مصالحه باشرت مراسلة مديرية المصالح الفلاحية  من أجل الانطلاق في إجراءات الاسترجاع.

و تكمن هذه الضجة التي تجلت في التعاليق على مواقع التواصل الاجتماعي التى صاحبت تناول هذا التصريح ، حيث فهم الكثير من المهتمين بهذه الصيغة أن تصريح الديك هو بمثابة إعلان عن إقصاء مواطني 53 بلدية من هذه الصيغة حتى قبل انطلاقها ، كما تساءل مواطنين أخري عن سبب اختيار مواقع أخرى رغم أن الأقطاب الحضرية العشرة  التي تم اختيارها سابقا  لا تزال معظمها فارغة و من شأنها  استقطاب عشرات الآلاف من السكنات بجميع الصيغ .

و بقى الغموض يلف هذه القضية لدى المواطن البسيط و حتى لدى بعض المسؤولين المقربين من مكاتب صنع القرار في الولاية الذين لم يفهموا بدورهم سر الإعلان عن هذا الأمر من طرف مدير التعمير و الهندسة المعمارية و البناء عوض مدير السكن الذي يبقى المسؤول الأول عن تنفيذ برنامج السكن الترقوي المدعم بالولاية ، و استنكر هؤلاء إدراك هذه القضية في حصيلة نشاط مديرية الديك رغم ان هذا الأخير أشار فقط الى الاقطاب السكنية التى ستخصص لهذا النمط الجديد دون الدخول في تفاصيل هذه الصيغة .

من جهتهم أستنكر العديد من المواطنين الذين تحدثت إليهم صوت سطيف ، لجوء السلطات إلى استرجاع أراضي فلاحية  و مستثمرات لبناء أقطاب سكنية في حين توجد ألاف الهيكترات غير الصالحة للزراعة  يمكن أن تجسد عليها هذه البرامج السكنية ، غير أن بعض المتابعين لهذا الملف يرون أن سر اختيار الأراضي الفلاحية و المستثمرات القريبة من المدن خاصة يكمن في تحويل البرامج السكنية إلى برامج تجارية ربحية يستفيد منها المرقي العقاري بالدرجة الأولى ، لأنه لو يتم اختيار أراضي صخرية و غير مستوية فإن المردود التجاري للمرقي العقاري سينخفض بنسبة كبيرة و قد لا يتمكن حتى من بيع أو حتى كراء المحلات التجارية التي سينجزها أسفل هذه العمارات السكنية .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  عاشور جلابي / صوت سطيف .

 

تم تصفح هذه الصفحة 9862 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
نحن و التعديل الحكومي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions