حالة الطقس
يوم الثلاثاء
17 جويلية 2018
الساعة: 1:15:30
الدرك الوطني بسطيف يقدم ضربات موجعة لمقلدي الشمةببوقاعة ، مواطنون يطالبون بالتحقيق في أشغال تهيئة طريق حي الخنوسة.مصالح الأمن الثالث بالعلمة تطيح بعصابة زرعت الرعب وسط الجنس اللطيفالحمى القلاعية تنتشر بسطيف ، ومدير الصندوق الجهوي للتعاون الفلاحي يؤكد أن أغلب الفلاحين غير مؤمنين لدى الصندوق.عين الكبيرة أول محطة لقافلة التوعية والتحسيس من داء السرطان والتي ستمس كل دوائر الولاية
بعد رالي الحمير ببلدية ذراع قبيلة ، المطلوب رالي لـ"البغـل...مانيين" .
أعمدة الراي في سطيف


تابع الآلاف من الجزائريين رالي "الحمير"، الذي نظم لأول مرة ببلدية ذراع قبيلة بسطيف، والذي كان هدفه تكريم هذا الحيوان الذي عايش الجزائريين مرّهم، وساهم في بناء هذا الوطن، واليوم بدأ ينقرض وسط حتى أبناء الريف، ولعل الأمر الذي أثار انتباهنا لكتابة هذه الخاطرة، التي تستهدف فئة "انقرض" وجودها بين الجزائريين، وباتت حتى كراسيها المخصصة للراحة تحت قبة مبنى زيغود يوسف فارغة، والكل يتساءل عن وجودها، ما جعل السواد الأعظم من السطايفيين يدعون في تعليقاتهم الساخرة لتنظيم رالي يخصص لهذه الفئة بولاية سطيف، التي تمتلك جيش قوامه 19 ممثل في المجلس الشعبي الوطني وممثلين في مجلس الأمة، لكن في الورق فقط، ما جعل مشاكل السطايفية تتحوّل إلى مادة عابرة للولايات، وتدخّل في عدة مناسبات نواب من خارج الولاية لنقل انشغالات هؤلاء الغلابى، الذين يفترشون البساط الأحمر لمرور من هب ودب إلى أعلى هيئة منتخبة في البلد، ويبكون حالهم لغير هؤلاء في أوقات الشدّة !! "الخبر بفلوس وبكرة بلاش" مثل مصري ينطبق على حال السطايفية، الذين لا يستخلصون الدروس من تجاربهم، رغم محاولة الكثير من النزهاء وعظهم بتحسين الاختيار ورفع مستوى التدبير لاختيار تمثيل يكون في مستوى التحديات والرهانات التي تعيشها عاصمة الهضاب العليا، والتي تنام على مشاكل كثيرة تحتاج إلى إرادة قوية من طرف المنتخبين رفقة من يمثلون، لفك شفرات الكثير من الألغاز التي ولّدتها مواسم العبث بما جادت به السلطات العليا، التي أرادت أن تحوّل سطيف إلى ملكة جمال الجزائر، لكن من وكّل لهم أمر التسيير محليا، أعادوها إلى زمن الثمانينات بعبقريتهم الفريدة من نوعها، وعنتريتهم التي لم تجد أمامها أي رقابة أو سلطة ردعية، لكن الأيام كشفت فيما بعد خطيئة الكثير وكان ذلك أمام أعين الجميع "بلاش"، وهنا يسقط كل اللّوم على فئة الـ19 زائد 2، التي طلّقت مسؤولياتها بالثلاث، وبالتالي يحق لهؤلاء "الساخرون من أوضاعهم" أن يرفعوا مطلب تنظيم رالي لهذه الفئة، تكريما لها ولمجهوداتها الجبارة التي بذلتها في سبيل بناء ولاية سطيف ..

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ سفيان خرفي // صوت سطيف



تم تصفح هذه الصفحة 2984 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
نحن و التعديل الحكومي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions