حالة الطقس
يوم الأربعاء
20 مارس 2019
الساعة: 16:26:20
لا مجال للتلويح ببطاقة الأمنبعد تلقيه رسائل ،أويحي ، الرئيس و القايد صالح ، الشعب لا يثق إلا في رسالة حراكه .أحزاب "الموالاة" تلتزم حجورهاباي باي الافلان ببني ورتيلانممثل ولاية سطيف في اتحاد الحركة الجمعوية والمواطنين ، ليس ناشط جمعوي و لا يعرف كيف تم اختياره.
رئيس جمعية حماية البيئة لولاية سطيف يكشف مستوره بنفسه
الحدث

          

 في سابقة أولى وعلى المكشوف يخرج رئيس جمعية حماية البيئة بسطيف عن المألوف ويخرج عن النص ليجد نفسه متسللا ، رئيس الجمعية بات محل انتقاد لاذع من طرف أعضاء مكتب الجمعية الذين لم يرق إلى مزاجهم حشر انفه باسم الجمعية فيما لا يعنيه بعد تنصيب نفسه ناطقا باسم اميار المنطقة الشمالية والسير عكس التيار لغايات في نفس يعقوب .

من شيم الرجال الاعتزاز بالانتماء وخدمة أبناء المنطقة في السر والعلن لكن رئيس الجمعية راح ينعت أبناء منطقته الطيبين بالواعرين والمنافقين رغم أنهم هم احتضنوه وساندوه ، تلاعب بأهداف الجمعية الولائية التي طالما تحدث باسمها وحقق مكاسب معنوية لا توصف ووسع دائرة نشاطه الى حد الرد على الكتابات الصحفية عن جهالة ودون تركيز ، وبلغت به الامور الى حد اتهام الناس الشرفاء بالأقلام المأجورة والمواقع التي تبيع ذمتها من اجل المال متناسيا او انه لم يحفظ  العبارة الشهيرة  "اذا كان بيتك من زجاج لا ترمي الناس بالحجارة ".

جمعية لحماية البيئة تحولت بسرعة البرق لتصفية الحسابات وهي رهينة تيار سياسي منبوذ شعبيا ،وهو من توسط لدى الإدارة لتجديد العهدة، لكن عندما لا تصدق الأعمال ينكشف المستور ويظهر الخيط الأبيض من الأسود أي "يتقطع البندير ويفترق المداحة " هذا فيض من غيض والقادم لا يرحم ، وما موجة الاستقالات من الجمعية الا دليل قاطع على انقطاع حبل الثقة بين الرئيس ومكتبه .

عبد الحميد لوعيل /موقع صوت سطيف 



 

  


   




تم تصفح هذه الصفحة 6478 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
نحن و التعديل الحكومي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions