حالة الطقس
يوم الأربعاء
27 مارس 2019
الساعة: 3:11:03
تفعيل المادة 102 من الدستور، هل هو مطلب القانونيين والجماهير أم مطلب دوائر معينة في النظام؟كلمة الفريق قايد صالح التي دعا فيها لتطبيق المادة 102امرأة متزوجة تنتحر شنقا ببني فودة ، و انتحار رجل أربعيني بالتلة.خطر البالوعات هاجس سكان بلدية البلاعةقريتا "شريحة" و"أفتيس" تغرقان في القمامة ببوعنداس
نقص الأطباء بمستشفى بوقاعة يعمّق معاناة المرضى
الحدث



مازالت المؤسسة الاستشفائية "السعيد عوامري" ببوقاعة، والتي تقدم خدماتها لسكان أزيد من 17 بلدية، بحاجة إلى اهتمام الجهات الوصية لمعالجة النقائص التي تعاني منها المؤسسة، خاصة النقص الفادح في الأطباء العامين والمختصين.

هذه المؤسسة الاستشفائية تستقبل الكثير من المرضى والمواطنين القاصدين لها من كل أنحاء المنطقة الشمالية، وحتى خارجها من أجل العلاج، ومن بين المشاكل التي باتت تشغل مسؤولي المؤسسة هي نقص الطواقم الطبية وشبه الطبية ونقص أطباء أخصائيين على غرار أمراض النساء والتوليد والأشعة وطب الأطفال وجراحة العظام والقلب والشرايين والأطفال، ويتفاقم الوضع في مصلحة الاستعجالات، نظرا للحالات الخطيرة التي تتوافد بكثرة على المصلحة وصعوبة التكفل بها نظرا لنقص الجراحين في المصلحة وكذا المختصينز

 كما تشهد العديد من الأقسام اكتظاظا كبيرا، سيما فيما يخص الأشعة والتحاليل والفحوصات الطبية، إذ كشف عدد من المواطنين أنهم يلاقون صعوبات كبيرة في إجراء التحاليل الطبية مما يضطرهم إلى إجرائها عند الخواص، ورغم الجهود الكبيرة التي تبذلها الطواقم الطبية والشبه الطبية بهذه المؤسسة، التي تصنف دائما في الريادة من حيث الخدمات بسطيف، إلا أن الضغط وعدم فتح مناصب جديدة لتوظيف الأطباء العامين والمختصين يهدد سمعتها، وقد يدخلها في الفوضى التي حلّت بنظيراتها، سيما أن هذه المؤسسة تعد العزاء الوحيد للمريض في المنطقة الشمالية برمتها بسبب غياب المرافق الصحية، وبالتالي يأمل المواطن في تعزيز هذه المؤسسة بإمكانيات بشرية تكون في مستوى الطلب كخطوة أولى، في انتظار تعزيز المنطقة بمؤسسات استشفائية، على غرار مؤسسة استشفائية 60 سريرا ببوعنداس، والتي تبقى مطلب الجميع إلى غاية تجسيده.

سفيان خرفي / صوت سطيف

تم تصفح هذه الصفحة 1423 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
نحن و التعديل الحكومي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions