حالة الطقس
يوم الأربعاء
27 مارس 2019
الساعة: 3:24:46
تفعيل المادة 102 من الدستور، هل هو مطلب القانونيين والجماهير أم مطلب دوائر معينة في النظام؟كلمة الفريق قايد صالح التي دعا فيها لتطبيق المادة 102امرأة متزوجة تنتحر شنقا ببني فودة ، و انتحار رجل أربعيني بالتلة.خطر البالوعات هاجس سكان بلدية البلاعةقريتا "شريحة" و"أفتيس" تغرقان في القمامة ببوعنداس
اعضاء المجلس الشعبي لبلدية عموشة يعودون الى ممارسة مهامهم
الحدث

                                     

بمبادرة شخصية من رئيس بلدية عموشة السعيد حمسي المستقيل وبعد مساعي حثيثة تمكن من اقناع اعضاء المجلس الشعبي البلدي ال 10 للعودة الى مباشرة مهامه بالبلدية لتفويت البلدية الدخول في نفق مظلم وركود تنموي محتوم ،حيث علمت "صوت سطيف " من مصادر مطلعة ان الميرالمستقيل والمتابع قضائيا التقى اليوم برئيس الدائرة في خطوة جريئة وغيرمسبوقة وبمبادرة شخصية حضارية لإخطاره بعودة كامل اعضاء المجلس الشعبي البلدي الى ممارسة مهامهم ايتداءا من يوم غد الاثنين الموافق لــ 07 جانفي 2019 .

المبادرة وفي اشارة صريحة  تأتي في سياق قطع  الطريق وسحب البساط من تحت اقدام اصحاب النفوس الضعيفة والتي لا تملك اي سند شعبي بعدما عصفت بها نتائج الاستحقاقات الماضية والذين راهنوا على اعادة الانتخابات بعد مرور 6 اشهرمن تاريخ الاستقالة .

بهذه الخرجة الجريئة والحضارية لرئيس البلدية المستقيل والمتابع اليوم قضائيا بتهمة سوء استعمال السلطة في قضية بيت الله الذي استوفى هدمه وإعادة بناءه كل الاجراءات القانونية خاصة وان هذا المير استأثر بمنصب عمدة البلدية لثلاث عهدات متتالية وبأغلبية مريحة ،ومؤشر تنمية لم تعرفه البلدية منذ الاستقلال ، ورصيده المهني بقطاع العدالة لأزيد من 20 سنة ،كما حافظ على النظام العام بإجهاضه لعدة احتجاجات ووأده لمظاهر فوضى حقيقية تغذيها اطراف معروفة بدسائسها .

اليوم المير المستقيل ورغم سجله الحافل بالانجازات يعيش اسوأ ايام وجوده بدون راتب وممنوع من الالتحاق بمنصب عمله الى غاية نهاية المتابعة القضائية إلا انه فضّل مصلحة البلدية على حياته الشخصية ،فهو بطال بدون اي دخل يعيل به عياله وممنوع من مزاولة اي نشاط ، وضع لا يحسد عليه لكنه يرفض استغلاله وضعه لضرب استقرار البلدية .

عبد الحميد لوعيل /موقع صوت سطيف  

تم تصفح هذه الصفحة 3768 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
نحن و التعديل الحكومي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions