حالة الطقس
يوم الأربعاء
17 جويلية 2019
الساعة: 4:02:42
سكان آيث عمارة وآيث تواتي ينتفضون ضد نائب رئيس بلدية تالة ايفاسنتأجيل قضية المدير العام لمستشفى سطيف ومن معه الى نهاية جويليةسطيف ، زيارة وزير السكن و العمران و المدينة ، لا حديث عن مشاريع الطبقة الهشة.العلمة / حادث مرور لدراجة نارية يودي بحياة الشاب " فاتح بلعالم "مدير المدرسة الخاصة "الباهية " ينتقد سياسة الكيل بمكيالين لمديرية التربية
هل هي بداية نهاية حسان حمار؟
رياضة


انتفض، زوال اليوم، أنصار نادي وفاق سطيف، حيث نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر الفريق ببومرشي في وسط المدينة، وهي الوقفة التي كان يلّفها الكثير من الغضب والخوف على مستقبل الفريق، الذي بات يتقلب على كفي عفريت.

وقد هتف الأنصار بعبارة واحدة "نريد رحيل حمار وكامل أعضاء الطاقم المسير"، حيث اعتصموا طيلة الأمسية، وعبروا عن غضبهم الشديد بشتى العبارات وأبانوا على أنهم على علم بكل كبيرة وصغيرة تحدث داخل بيت الفريق، حيث أوضح أحد الأنصار قائلا:" من العيب أن يضرب لاعب في نادي بحجم الوفاق أو يقاطع التدريبات، ومن العيب كذلك أن ينتظر أشهر بدون راتب" مؤكدين أن الفريق تحول إلى ملكية خاصة، وبالتالي يصرّون على مطلب رحيل إدارة حسان حمار، ما جعل بعض الأطراف تعتبر هذه الوقفة بمثابة بلوغ الأمور إلى حد لا يطاق، وأن هؤلاء لم يخرجوا عن صمتهم بطريقة عفوية بل توجد بعض الأطراف تسعى لإحداث تغيير فعلي، ما جعل الكثير يعتبر وقفة اليوم بمثابة منعرج حاسم في مستقبل حسان حمار مع النادي، والأيام القادمة ستكشف كل الحقائق.

تصريحات غريبة !

يحمل تصريح عز الدين أعراب الكثير من الغرابة، حيث اعتبر مطالب الأنصار بالمشروعة، وانه من حقهم أن يتكلموا عن فريقهم .. لكن ذلك بعد خراب "مالطا" كما يقال، كما اشار إلى تأخر صب رواتب اللاعبينن ما تسبب في حدوث المشاكل في الفريق، وكذلك عدم علمه بتفاصيل ملف الاستقدامات رغم وزنه في الفريق، وأشار أعراب إلى أن مجلس الإدارة لم يعقد بسبب عدم حضور المحضر القضائي، وسيعقد في وقت لاحق كاشفا عن جدول أعمال هذا الإجتماع المتمثل في تعيين مجلس الإدارة، وفتح رأس مال الشركة، داعيا الجميع أنصارا ومسيرين وكذا لاعبين إلى ضرورة الالتفاف حول هدف اخراج الفريق من النفق المظلم وبحث الحلول التي تمكنه من العودة إلى سكته المعهودة.

السلطات المحلية غير راضية

كشفت مصادر مطلعة لـ"صوت سطيف" أن السلطات المحلية بسطيف، غير راضية على وضع الفريق، سيما وأن آمال كبيرة معلقة على النسر الأسود ليس كمقابل فقط للمبالغ المالية التي استنزفها من الخزينة العمومية، بل وتحوله إلى رمز من رموز رقي عاصمة الهضاب العليا، وتسويق اسم سطيف برقم كبير على الساحة الرياضية، وبالتالي تسود حالة قلق كبيرة وسط المسؤولين المحليين وعلى رأسهم والي الولاية، الذين يبحثون من كل جهة من أجل إعادة هذا الفريق لسابق عهده.

الوفاق .. الشجرة التي تغطي الغابة

قطاع الشباب والرياضة المثقل بملفات عليها علامات استفهام كبيرة، وكذا النقائص التي تعاني منها الساكنة المحلية، وخاصة في أعماق الهضاب في قطاع الشباب والرياضة، فمازال سكان بلديات ودوائر بأكملها يحلمون ب"ماتيكو" يقضون فيه دقائق في ممارسة الرياضة، والكثير من المواهب قبرت بسبب غياب مرافق تأويها، وغيرها من المشاكل .. وفي المقال ظل وفاق سطيف كالشجرة التي غطت الغابة، وظن الجميع أن قطاع الشبيبة في سطيف يتواجد في الريادة، وحتى الوزير رفع قبعته لمسؤولي هذا القطاع، لكن بمجرد أن يقع النادي الرياضي في أزمة تكشف العورات والعيوب التي لا تعد ولا تحصى.

كرونولوجيا ضياع فريق

متاعب وفاق سطيف ليست وليدة وقفة أمس أو الفوز بطعم الخسارة الذي عاد به من المسيلة، بل تعود إلى مرحلة ما بعد الإقصاء من رابطة أبطال إفريقيا، فالكل يعلم كيف أبعد المدرب مليك زرقان، الذي حقق نتائج رائعة مع النادي وقاد سفينته وسط أمواج هائجة بعد رحيل خير الدين ماضوي وحافظ على سمعة الفريق، قبل أن يفاجأ بأنه شخص غير مرغوب فيه، ثم جاء المدرب رشيد الطاوسي المعروف بكفاءته كأحد أبرز المدربين، وبدأ العمل وكان يحمل مشروعا طموحا وحقق انتصارات كبيرة في المنافسة الإفريقية، لكن "العلبة" السوداء في النادي قالت لا، وبدأت متاعب الرجل فكانت نهايته أشد من نهاية ماضوي وزرقان، وهذا بعدما توالت الهزائم وأمام فرق جد متواضعة باتت تصنع أفراحها أمام الفريق العالمي، فكانت بداية الدخول في النفق المظلم أمام أهلي جدة في المنافسة العربية، ثم الهزيمة المرة أمام الساورة داخل الديار، وبعدها أمام نصر حسين داي وشبيبة القبائل ليهان الفريق أما مولودية بجاية، فتقطع الدف وتفرق المداحون كما يقال، حيث ردد المدرب الطاوسي عبارة "سبحان الله" ثلاث مرات وودع الفريق بالدموع، ويا ليتها تكون دموع هزيمة لتأتي بعدها الأفراح كما كان ينتظر الجميع مع قدوم نور الدين زكري، لكن الحال نفسه واكتشف الجميع أن المشكلة ليست في تغيير المدربين بقدر ما هي مشكلة عميقة تستوجب احداث تغييرات عميقة أيضا.

موسم بلا ألقاب

الضحية فريق كان بإمكانه الذهاب بعيدا ليس في منافسة البطولة المحترفة الأولى فقط، بل حتى في البطولة الإفريقية والعربية، وأنصار من ذهب صاروا يندبون حظهم كل يوم وهزائم ونكسات تحث تباعا، وشركة مفلسة لم تقدم أي استثمار للنادي منذ 2012 لم يضعوا حتى "طوبة" واحدة، رغم أن مهام الشركة هو الاستثمار وبناء مراكز تكوين ومنشآت تجارية، لكن مع وفاق سطيف لا وجود لهاته الأشياء، والفريق يرهن لأول مرة حظوظه في كل المنافسات القارية والمحلية، وهو على وشك رهم آخر ورقة التوت وهي كأس الجمهورية، خاصة إذا علمنا أنه اصطدم بفريق اتحاد العاصمة خلال الدور القادم.

سفيان خرفي / صوت سطيف

 

تم تصفح هذه الصفحة 3816 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
حمار يغلق هاتفه ،يختفي عن الأنظار و يرفض الإشراف على أول مقابلة بين فريق بلير السطايفي و فريق الحراش العاصمي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions