حالة الطقس
يوم الأربعاء
24 أفريل 2019
الساعة: 14:47:17
فضائح بالجملة ببلدية تيزي نبشار و البلدية نموذج لنهب العقار من طرف أصحاب المال الفاسد.موثقو سطيف يطالبون المدير العام للأملاك الوطنية بالتدخلالعلمة ، طبيب معروف يقع ضحية ابتزاز جنسي من فتاة حسناء و شريكها .أم لستة أطفال تضع حدا لحياتها باستعمال بندقية صيد بالرصفة
مستشفى بوعنداس يضيع بين الإدارة والسياسة
الحدث


يحمل الرد الذي نشرته النائب عن كتلة حركة مجتمع السلم، فريدة غمرة، عن وزارة الصحة بخصوص المؤسسة الاستشفائية لدائرة بوعنداس، الكثير من التناقضات والغموض والمغالطات، حيث كشف عن وجود خبط عشواء من طرف الإدارة والسياسة معا، أين ضاع بينهما هذا الحلم الذي راود قرابة 100 ألف وقد يتبخر إطلاقا.

وأكبر عيب حمله الرّد هو أن "المستشفى سيسجل ضمن الصندوق الخاص بتنمية مناطق الهضاب العليا"، علما أن بوعنداس وباقي المناطق الشمالية لسطيف غير معنية بهذا الصندوق، وهناك حوالي 17 بلدية فقط تقع جنوب الولاية هي المعنية بهذا الصندوق، وعليه يرى بعض المتابعين للشأن التنموي، أن جواب وزارة الصحة هذا فيه مغالطة أو جهل للواقع، الذي جهلته كذلك الطبقة السياسية، التي تقبلت الرد وتم نشره بدون محاولة فهم محتواه وأبعاده، هذا من جهة ومن جهة أخرى، تساءل البعض عن تاريخ الجواب الذي يشير إلى 30 ديسمبر حسب الوثيقة المتداولة، لكن نشرت قبل يومين فقط، ما جعل البعض يربطها بالحملة الانتخابية للرئاسيات القادمة، كون أن "حمس" دخلت سباق المنافسة، حيث رفض سكان المنطقة الشمالية أية محاولة من أي حزب كان، المتاجرة بهمومهم ومشاكلهم وكذا مطالبهم التنموية، وهذا استنادا إلى تعليقات بعض الناشطين في الحقل الجمعوي عبر صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

وبالعودة إلى هذا المشروع، فقد عرفت المنطقة مؤخرا، حركة احتجاجية واسعة، للمطالبة بتعزيز دائرتي بوعنداس وماوكلان بمؤسسة استشفائية تضع حدا لمعاناة السكان اليومية، في ظل افتقار المنطقة لمرافق صحية، وكذا بعدها على عاصمة الولاية بعشرات الكيلومترات.

سفيان خرفي / صوت سطيف

تم تصفح هذه الصفحة 1218 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
حكومة بدوي تبدأ عملها بالبريكولاج و محاولة شراء الذمم.إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions