حالة الطقس
يوم الجمعة
21 سبتمبر 2018
الساعة: 10:26:11
سطيف، هل زالت البدع الشيعية في احتفالات عاشوراء؟.بلدية ماوكلان ،موظفون يحوّلون المصلحة التقنية إلى مكاتب خاصة وتقرير أسود يكشف الفضيحة .لتجفيف منافع الفساد في المذابح البلدية، حركة تحويلات وسط بياطرة شمال الولاية.بلدية الدهامشة/اختفاء فتاة في ظروف غامضة والعائلة تناشد المواطنين بمساعدتهاتجديد لجنة الخدمات الاجتماعية لبلدية سطيف وسط علامات استفهام كبيرة
خربة يعقوب بعين الكبيرة لم تكن معصرة للنبيذ.
ثقافة و فن
خربة يعقوب كانت اكبر معصرة للزيتون في شمال افريقيا في عهد الرمان و باحث فرنسي أخطئ في تصنيفها .

شدت الدكتورة جهيدة مهنتل من جامعة الجزائر  انتباه الحضور اليوم خلال مداخلتها في الملتقى الوطني حول حضارات منطقة سطيف ، أن خربة يعقوب (5 كلم عن عين الكبيرة) كانت أكبر معصرة للزيتون في شمال إفريقيا و حتى في حوض البحر الابيض المتوسط في القرنين الثاني و الثالث للميلاد و هي الفترة التي تواجد بها الرومان في المنطقة (موريطانيا السطايفية) أين أسسوا عدة مدن بإقليم ولاية سطيف حاليا ، منها مدينة جميلة (كويكول) و سطيف (ستيفيس) و مونس (بالقرب من بني فودة ) و سطافيس (عين الكبيرة حاليا ) لكن هذه الاخيرة لم تأخذ حضها من الدراسة و التنقيب لأن الفرنسيين بعد احتلال المنطقة أسسوا البلدية المختلطة بيريقوتفيل( perigotville ) على انقاض المدينة الرومانية سطافيس حتى أنهم استعملوا الحجارة الرومانية لبناء المدينة المختلطة و هذا ما ادى إلى اندثار الاثار و ضياع الكثير منها حتى بعد الاستقلال أين أستمر نهب أثارها خاصة من طرف المقاولين الذي كلفوا بإنجاز بعض المشاريع بالمدينة ، كما ان خربة يعقوب حاليا توجد في وضعية كارثية خاصة بعد التعدي على مساحتها بالبناء الفوضوي، للإشارة الدكتورة جهيدة مهنتل كانت خلال مداخلتها قد تطرقت الى اكتشاف جديد بمنطقة السياب  (النقطة الحدودية عين الكبيرة، بنى فودة ، الدهامشة) و هو عبارة عن لوحة حجرية اجرت عليها دراسة اكاديمية سوف نعود اليها في موضوع مستقل.
عاشور جلابي/ صوت سطيف.


تم تصفح هذه الصفحة 20846 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
نحن و التعديل الحكومي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions