حالة الطقس
يوم الأحد
21 أكتوبر 2018
الساعة: 16:33:10
حادث مرور يخلف قتيلا ويتسبب في غلق الطريق السيار ليوم كامل بالحاسي بسطيفالبلاعة ، الدرك يسترجع حلى ذهبية مسروقة ، و اللص خاين الدار.بعد تعهدها بتنفيذ مطالب المحتجين ،هل تطفئ مادام دليلة نار الاحتجاجات ببوعنداس؟الغبطة و الغثيان في قرار شغور منصب رئيس البرلمان.سرقات على الطريقة الهوليودية بكل من بلديتي أولاد صابر و عين أزال.
أهات لولى تلميذ مفجوع .
مقالات و مساهمات القراء
البراءة تغتال في متوسطة شامي محمد خنشلة والمتهم المحفظة.
انتقل الى رحمة الله الطفل التلميذ قرموعي إسلام المتمدرس بقسم السنة الثالثة متوسط بعد سقوطه من على الطابق الثاني بالمتوسطة بعد تدافع التلاميذ اثناء خروجهم من الاقسام دون رقيب او مرافقة على الساعة العاشرة صباحا اثناء الراحة حيث تم توجيه تلاميذ السنة الاولى والثانية في وقت سابق الى الطوابق العلوية للتمدرس رغم ما يشكل ذلك من خطر على سلامتهم وحسب شهود من رفقاء التلميذ انهم شاهدوا الطفل وهو يهوي من الطابق بعد ان حاول التمسك بالحديد المسند الا انه لم يتمكن من البقاء ليسقط جسمه الصغير في الفناء وقد حاولت استاذة كانت تمر بجانب المكان إسناده ورفعه الا ان الدماء كانت تخرج من فمه السقطة المروعة أعادت الى الأذهان التسيب الحاصل بالمؤسسة منذ سنوات و هذا التسيب الذي حذر منه العديد من الأساتذة وحتى نقابة كنابست .غيران مديرية التربية فضلت التضحية بالأساتذة الذين رفعوا الكثير من التحذيرات بخطورة الوضع في ظل غياب المديرة عن المؤسسة في الكثير من الأحيان و التي فضلت منح السكن الوظيفي لابنتها المتزوجة بدل استغلاله للتواجد اليومي بالمؤسسة، و انعدام ادنى روح الانضباط داخل الطاقم الإداري ناهيك عن التعسف تجاه العمال و التسيير العشوائي للمؤسسة لتشوه الحقائق و تم اعتبار الحادث قضاء وقدر والصقت تهمة القتل في محفظة التلميذ الثقيلة وحملت المسؤولية لهذه المحفظة المسكينة في حين لا احد حمل المسؤولية الاهمال و اللامبلات 
اذا اصبحت هذه الثقافة مسؤولية الآخر في خنشلة عامة فهل سيتوقف كل مسؤول عن انتهاك حقوق الصغار لكن حين تحضر البربوشة و الجماعة تسقط هذه الثقافة لماذا لا تقاضي ايضا عائلة قرموعي ادارة مؤسسة شامي محمد على مقتل الطفل التلميذ اسلام الذي ذهب ضحية اهمال الادارة لواجباتها في حماية المتمدرسين وهي مسؤولية اقرها القانون والدين فبدل من ان يلجأ مدير التربية الى فتح تحقيق معمق حول القضية التي سيسعى كل من كان له علاقة بالحادثة الى قبرها على غرار ما حدث الاعوام الفارطة حين كادت ان تحدث كارثة اثناء رحلة نظمتها متوسطة شامي الى مدينة جميلة حيث انحرفت الحافلة وسقطت لماذا لا يتأسس مدير التربية كطرف مدني؟الان اصبحت القضية مرتبطة بأمور اخرى وهي اتهام التلاميذ بالوقوف وراء سقوط التلميذ لكن لم يتم البحث لماذا اغلقت المنافذ الاخرى داخل الرواق و اين ذهب المساعدون ؟ اسئلة و اخرى ستتم الاجابة عليها اليوم او غدا اي حين تستفيق جمعيات اولياء التلاميذ التي لا تظهر الا مع هع نهاية العام او بدايته للتدخل لتسجيل هذا و تحويل ذاك او لتحصيل الاشتراك غير الاجباري لصرفها في حفلات نهاية السنة هل هذه جمعيات اولياء التلاميذ ام اولياء المديرين ؟
 الصادق الخنشلي .
تم تصفح هذه الصفحة 20242 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
نحن و التعديل الحكومي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions