حالة الطقس
يوم الأحد
20 أكتوبر 2019
الساعة: 1:29:32
حظيرة بلدية أيث نوال مزادة تتحول إلى مقبرة للمركباتالتصريح الشرفي يهزم عقد الملكية في سطيف وتدخل وزير العدل ضروريمولودية العلمة ، الديجياس تقبل بقرار سحب الثقة من الرئيس الهاوي ، وبوترعة رئيسا جديدا.بعدما كانت مقررة خلال بداية الشهر الداخل ،تأجيل توزيع 400 سكن اجتماعي بالعلمة لإشعار آخر .سطيف تحتضن الطبعة الأولى للصالون الوطني للصورة الفنية.
إكتشاف أقدم أدوات حجرية يعود عمرها لمليونين و400 ألف سنة بعين بوشريط بسطيف.
ثقافة و فن

في ندوة علمية عقدت بالجزائر العاصمة  و خصصت للاكتشافات الأخيرة  التي قام بها فريق بحث دولي بمنطقة  الحفريات الاثرية بعين لحنش ولاية سطيف  ، حضرها البروفيسور  محمد سحنوني  رئيس فريق البحث و كل من وزير الثقافة عزالدين ميهوبي ، ووزير التعليم العالي  والبحث العلمي الطاهر حجار و محمد علي بوغازي مستشار رئيس الجمهورية  عبد العزيز  بوتفليقة بالإضافة  لسفير إسبانيا بالجزائر.

و أعلن خلالها وزير الثقافة عن إكتشاف أقدم أدوات حجرية يعود عمرها لمليونين و400 ألف سنة بعين بوشريط في موقع  الحفريات المحمية بعين لحنش ولاية سطيف.

 الحفريات كان قد قام بها فريق بحث  لباحثين جزائريين و أجانب شهر جويلية الفارط وبينت  نتائجها  التي أعلن عنها مساء أمس الخميس بالجزائر العاصمة  أن "ثاني أقدم تواجد بشري  في العالم" هو بموقع "عين بوشريط" بمنطقة عين الحنش بولاية سطيف و يعود تاريخه إلى "مليونين وأربعمائة ألف عام".

وأعلن فريق البحث المكون من باحثين من الجزائر وإسبانيا وأستراليا وفرنسا عن اكتشاف "أقدم"  أدوات حجرية وبقايا عظام حيوانات تحمل آثار جزارة بموقع "عين بوشريط" يعود  تاريخها إلى "مليونين وأربعمائة ألف عام" تؤكد على أن هذا الموقع هو "أقدم  تواجد بشري في شمال إفريقيا" و"ثاني أقدم تواجد بشري في العالم" وهذا بعد موقع "قونا" في  اثيوبيا الذي يعود تاريخه الى "مليونين وستمائة ألف سنة".

وتم هذا الكشف الأثري في إطار مشروع بحث حول "أقدم تعمير بشري في شمال  إفريقيا" تحت إشراف الباحث الجزائري محمد سحنوني إلى جانب باحثين من المركز  الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الانسان والتاريخ وكذا المركز  الوطني الإسباني  للبحث في تطور الإنسان وهذا بالتنسيق مع باحثين من جامعة "غريفيث" بأستراليا  ومعهد الباليوايكولوجيا الانسانية والتطور الاجتماعي الإسباني والمتحف الوطني  الإسباني للعلوم الطبيعية وجامعتي سطيف 2 والجزائر 2 بالإضافة إلى المتحف  الوطني الفرنسي للتاريخ  الطبيعي.

 وتتمثل الأدوات الحجرية المكتشفة في حصى مهيأة وكرويات ونويات ومكاشط وشظايا  ذات حواف حادة استعملت في تقطيع الكتل الحيوانية بغرض استهلاكها حيث أنها تشبه  الأدوات الحجرية المكتشفة بموقع "قونا" الأثيوبي في حين أن البقايا العظمية المستحاثة للحيوانات التي وجدت بجانب المجموعة الحجرية تعود لحيوانات منقرضة بالمنطقة كالفيلة وفرس النهر ووحيد القرن والزرافات.

ويقول محمد سحنوني  حسب وكالة الانباء الجزائرية أن هذه الحفرية "تدل على أن أول تواجد للإنسان في شمال  إفريقيا أقدم بكثير مما كان معتقدا سابقا" مؤكدا في هذا السياق أن التواجد  البشري بعين بوشريط "يعاصر تقريبا التواجد البشري في شرق إفريقيا" (أثيوبيا)  الذي يعتبر الأقدم في العالم مضيفا أن هذه النتائج تؤكد أيضا "فرضية وجود أصول متعددة لبداية الحضارة  الإنسانية تشمل شمال إفريقيا وشرقها معا" وفقا للأثري.

وأشار سحنوني إلى أن هذا البحث الذي انطلق في "التسعينيات" من القرن الماضي  شارك في إنجازه 12 باحثا جزائريا وأجنبيا من مختلف التخصصات العلمية من آثار  وجيولوجيا وأنثروبولوجيا وغيرها مضيفا أنه "سيفتح نوافذ أخرى لاكتشافات جديدة  مستقبلا".

وتم من جهة أخرى تم الإعلان عن هذا الكشف العلمي مساء أمس بالمجلة العلمية  الأمريكية المرموقة "ساينس" من طرف لجنتها العلمية الدولية التي تنشر أسبوعيا  مقالات علمية عن أهم الاكتشافات في العالم وفي جميع المجالات.

للاشارة صوت سطيف كانت قد زارت موقع البحث  و التقت بفريق البحث و رئيسه محمد سحنوني شهر جويلية الفارط  أين وجدنا  البروفيسور قلق جدا من الوضعية التي آل اليها موقع عين لحنش و صرح لصوت سطيف أنه يتعين على السلطات و المجتمع المدني و السكان المحليين حماية الموقع من التخريب و زحف الاسمنت ، معتبرا موقع عين لحنش كنز للإنسانية يجب المحافظة عليه ، خاصة بعد الاكتشاف الجديد، الذي أكد مرة أخرى أن بيئة موقع عين لحنش تشبه الى حد كبير بيئة منطقة «سافانا» في جنوب وشرق إفريقيا التي تعد مهد الحياة الإنسانية .

 

              ــــــــــــــــــــــــــــــــ عاشور جلابي / صوت سطيف.



تم تصفح هذه الصفحة 4777 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
حمار يغلق هاتفه ،يختفي عن الأنظار و يرفض الإشراف على أول مقابلة بين فريق بلير السطايفي و فريق الحراش العاصمي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions