حالة الطقس
يوم الثلاثاء
10 ديسمبر 2019
الساعة: 11:11:40
سنتان سجنا نافذا لمدير التجارة و أحكام متفاوتة لباقي المتهمين و مذكرة دولية بالقبض بحق رجل أعمال معروف بسطيف.ادانة حسان حمار ومن معه ب3 سنوات حبسا نافذا وبراءتهم من تهمة النصب والاحتيالدافع غير أخلاقي وراء جريمتي القتل بعين أزال و الولجة .10 حوادث منها حادثين مميتين خلال الــ 72 ساعة الاخيرة بسطيف.الشاب " لعرق مهدي" ينصب على رأس مكتب المنبر الوطني لصوت الشباب بسطيف.
راقي الــغرام!
مقالات و مختارات

راقي الــغرام!

سمية سعادة  كاتبة ساخرة .

 

قصده ليرقي زوجته التي ظن أنها تعرضت لأحد أنواع السحر التي تفرق المرء عن زوجه، فوعده بزيارته في بيته بعد صلاة المغرب على أن تكون زوجته قد أخذت حمّاما، اعتقد الرجل أن الراقي بطلبه هذا إنما يتوخى الطهارة لاستقبال كلام الله ليحصل النفع المرتجي، لكن الرجل الذي يدّعي الالتزام والإلمام بشؤون الرقية الشرعية كان قد حبك خطة مع الشيطان، إذ أنه طلب من زوج المريضة أن يخرج من الغرفة التي اختلى فيها بزوجته ويغلق الباب خلفه وهو ما لم يستسغه الرجل الذي أشبعه ضربا بعصا والده وتحداه أن يشتكيه للسلطات.

هذه قصة من القصص التي رواها أحد الرقاة الجزائريين والذي دأب من خلال صفحته على الفيسبوك على تنبيه الناس إلى انحراف بعض من يسمون أنفسهم رقاة تقاة، ومن بين هؤلاء “راق” قام بتقبيل مريضته الممسوسة استجابة لطلب الجني المتلبس بها الذي امتنع عن الخروج منها قبل أن يستجيب لطلبه، فزلت قدمه في منحدر الحرام وهو الحريص على الحفاظ على حدود الله، أو هذا ما يحاول أن يتظاهر به أمام الناس  

ورغم أن انحراف بعض “الرقاة” الذين كانوا يمارسون الشعوذة قبل أن تسحب الثقة من هذه “الوظيفة”القذرة وتتجه الأنظار إلى الرقية بوصفها علاجا بالقرآن الكريم، إلا أن الكثير من الجزائريات مازلن غير قادرات على التمييز بين الراقي المنحرف والراقي الشرعي، الأمر الذي فتح الباب أمام ارتكاب المخالفات وانتهاك الأعراض في مكان يفترض أن يكون طاهرا ويستجيب فيه الطرفان، الراقي والمرقي، لشرع الله، ولكن الذي يحدث هذه الأيام من انحرافات في هذا الباب، يؤكد بما لا يدعو مجالا للشك أن هؤلاء الذين يدّعون إلمامهم بأمور الرقية الشرعية إنما هم مشعوذون غيّروا “نشاطهم” استجابة لمتطلبات المجتمع الذي يعتقد معظم أفراده، خاصة فئة النساء، أنهم مسحورون وممسوسون ومصابون بالعين، وأن الرقية هي التي يمكنها أن تخلصهم من هذه العلل بعيدا عن الحرام الذي يمارسه المشعوذون في جحورهم المظلمة والذين يعرفون بانحرافاتهم الأخلاقية وانتهاكهم لأعراض النساء اللواتي يقصدنهم، فهل تغيير الاسم من مشعوذ إلى راقي يمكنه أن يغيّر النوايا السيئة ويلجم الأهواء الفاسدة؟!بالتأكيد لا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ سمية سعادة .

تم تصفح هذه الصفحة 25362 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
حمار يغلق هاتفه ،يختفي عن الأنظار و يرفض الإشراف على أول مقابلة بين فريق بلير السطايفي و فريق الحراش العاصمي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions