حالة الطقس
يوم الخميس
23 جانفي 2020
الساعة: 5:32:07
تفكيك شبكة وطنية لتزوير و ترويج الاوراق النقدية و حجز 135 مليون سنتيم مزورة بالعلمة.مير عين ازال في طريقه لطرد قدماء المعلمين من سكناتهمسطيف ، غرفة الاتهام تفرج عن المكلف بالاستثمار في عهد الوالي السابق ناصر معسكري.القمل و الإلتهاب الكبدي الفيروسي يجتحان مدارس سطيف ، و مديرية التربية تحذر.رفع حصة الجزائر من الحجاج الى 41300 حاج ، و مطالب بإلغاء الجوازات التفضيلية للمسؤولين.
الوكالة الولائية العقارية تدحر القانون في قضية هدية بوتفليقة للاعبي وفاق سطيف
الحدث


يكشف تعاطي الوكالة الولائية للتسيير العقاري لولاية سطيف مع قضية هدية الرئيس الأسبق بوتفليقة لنادي وفاق سطيف عن حجم الضبابية التي تطبع تسيير الكثير من المشاريع ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي بهذه المؤسسة الاقتصادية العمومية ،واعتماد سياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع المتعاملين ،كما يظل  مصير  أموال بعض المستفيدين التي سددت بأوامر تسديد ببنك التنمية المحلية مجهولا ، ورغم تعدد الحلول دون جدوى  وعجز أصحاب الحق عن المطالبة او التحرك لانهم  على يقين يدركون ان الاصطدام بالجداروشيك .فلا اللاعبون استفادوا لا المشروع جسد وخسرت الوكالة اموال التهيئة وبكم الجميع عن المخرج  .

تعود قضية هذه القطع الأرضية الى عام 2009 عندما قامت الوكالة العقارية بإنشاء هذه التجزئة ، والتي اختارت أرضية  تابعة لأملاك الدولة دون عرض الموضوع على مجلس الإدارة والتسيير من اجل المناقشة والمصادقة .

الوكالة العقارية ودون ان تكون القطعة الارضية المختارة ملكا لها (المغتصبة )سارعت الى تجزئتها الى 61 قطعة من دون حصولها على قرار رخصة التجزئة ،ورغم ذلك قدرت تكاليف تهيئة التجزئة  ب8.816.336.10 دج خلال سنة 2009 و وخلال سنة 2010 اضيف مبلغ 5.118.658.18 دج اي بمجموع 13934.994.18دج وبعد رفض مصالح  أملاك الدولة التنازل عن هذه القطعة الارضية لفائدة الوكالة العقارية خاصة وان الهدف من إنشاء هذه التجزئة هي تلبية رغبة فريق وفاق سطيف في الحصول على قطع أرضية معدة للبناء بناءا على القائمة المقدمة لمدير الوكالة بتاريخ 03/06/2008 من طرف رئيس النادي والتي شملت 35 اسما من الفريق والذين تم ترشيحهم للاستفادة من هذه القطع كمكافئة لهم من طرف رئيس الجمهورية آنذاك نتيجة التتويجات المسجلة خلال موسمين (2006/2007) و(2007/2008).

الغريب في الأمر أن مدير الوكالة آنذاك من 04/03/2009 ) والى غاية 08/09/2010  قام بتوزيع 27 قطعة من ضمن 61 ،ولم يكن نصيب الفريق الرياضي سوى 15 وبقي 20 عنصرا من دون استفادة وهذا لسبب لا يعرفه إلا مدير الوكالة لأنه هو معد القائمة ومكن أشخاص فوق العادة من الاستفادة من دون ان يقدموا دينارا واحدا كتسبيق او حتى طلب خطي .

 الوكالة سقفت سعر هذه القطع على أساس 5000دج/م2 المهيىء بكل الرسوم دون الأخذ بعين الاعتبار السعر الذي سوف تحدده مصالح أملاك الدولة ففي حالة موافقتها على التنازل على هذه الأرض لفائدة الوكالة لأنه حتما سوف يكون مضاعفا لان لمشروع ليس اجتماعي ولا يمكنه أن يحضى بدعم من خزينة الدولة.

 وأمام هذه الوضعية من حق المواطن ان يتساءل عن  الإجراءات المتبعة في بيع القطع الأرضية على مستوى الوكالة عبر تراب الولاية  التي حولها رؤساء مجالس الإدارة ( الولاة )إلى بقرة حلوب تدر أرباح والفوائد  وتضخم الرواتب ، فكيف للوكالة بيع قطع أرضية مهيأة على مستوى مدينة سطيف بمبلغ (5000دج/م2) المهيىء وبكل الرسوم كسعر نهائي وبالطريق المباشر دون إتباع إجراءات البيع عن طريق الإعلان المسبق و المزايدة كما تنص عليه التشريعات المعمول بها ، وتبيع على مستوى مدينة عين ولمان مثلا بأكثر من 15000.00دج /م2 وهذا بإتباع الإجراءات القانونية .

مدير الوكالة الحالي ورث الوضعية الكارثية ،وفي ظل رفض مديرية أملاك الدولة التنازل وفشل اللجنة الولائية للاستثمار لتحويلها إلى فيلات يتم تأجيرها للمستفيدين لمدة 33 سنة قابلة للتجديد وأمام رفض المستفيدين التنازل عن حقهم في القطع الأرضية ما على الوكالة الولائية العقارية إلا إيجاد مخرج يحمي ماء الوجه .القضية للمتابعة

عبد الحميد لوعيل /موقع صوت سطيف 

تم تصفح هذه الصفحة 4801 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
حمار يغلق هاتفه ،يختفي عن الأنظار و يرفض الإشراف على أول مقابلة بين فريق بلير السطايفي و فريق الحراش العاصمي .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions