حالة الطقس
يوم الإثنين
18 جانفي 2021
الساعة: 4:41:37
بمناسبة اليوم العالمي للبلدية ، 30 رئيس بلدية متابع قضائيا بسطيف و الوصاية تتخبط في تطبيق القانون.حمام قرقور، رئيس الدائرة يطمئن أصحاب الطعون في قائمة السكن و يؤكد حذف كل الاستفادات المشبوهة .سمفونية الزودياك ، إصدار جديد يتناول ظاهرة الحرقة للروائي أبو بكر سيناتور.سطيف، الحماية المدنية، بيان حول الحادث المميت بقجال.تعين مدير جديد لمؤسسة الصحة الجوارية بوقاعة وتوقيف تحفظي لرئيسة مصلحة الام والطفل بالمركز الاستشفائي الجامعي سعادنة عبد النور
كيف نحوّل نقمة الكورونا إلى نعمة؟؟؟
مقالات و مساهمات القراء

 

                                                

رغم الظرف "الكوروني" الجانح على بلدنا، فقد فجعنا حتى اللحظة في 235 شهيد وأصاب منا 1666 مواطن إلا أنه فرصة للتغيير الجاد في كل مناحي الحياة.

العالم مقبل لا محالة على تغيرات عديدة اجتماعية واقتصادية وسياسية وعلمية وثقافية ودينية، وعلى الجزائر أن تسرع تغيرها الايجابي.ويمكن تقديم إرهاصات لبعض هذه التغيرات وستأتي في شكل رباعيات:

أولا= الدولة

قوة الدول في توافق وترابط السلطة مع الشعب ولكي يحدث هذا لابدّ أن تعتمد الدولة على:

1ـ الانتخاب النزيه.2المشاركة السياسية (التداول على السلطة).3كفاءة المنصب4.المواطنة للجميع.

ثانيا= الحكومة

لا بد أن تتغير الحكومة 360 درجة ذلك بتجديد غاياتها ومرامها مثل:

1. دولة المؤسسات و ليس دولة الأفراد.2.بسط العدالة الاجتماعية.3.الحكومة و التسيير الالكتروني (لا نملك مصرف/ بنك مثل دول العالم).4.التكنولوجيات الجزائرية مصدرا و تحكما و ضبطا : نحن للأسف تحت العين الجاسوسة في كل الأجهزة التي تستوردها و تستعملها الجزائر.

ثالثا= الشعب

الشعب ليس دائما ضحية للسلطة و الدولة بل في أحيانا كثيرة هو مسئول عن وضعيته، فهو اعتاد على سلوكيات تزيد من ضحاويته مثل:+ التصفيق: كل ديكتاتور يجد من الشعب من يصفق له و يخضع له.

1.   تشجيع الفساد: كل فاسد له رهط من الشعب يغطيه او يبكي عليه أعطيني اسم فاسد واحد لا نصير له بين أفراد الشعب.2

2.   .فقدان القيم الخلقية: شطر كبير من الشعب أهمل الأخلاق في نسقه القيمي و أبعد الأخلاقيات في سلوكياته، لقد أصبح يبحث عن الثراء و مهما كانت الوسائل لتحقيق ذلك.

 

3. الجمود : الناس لا يعرفون كيف يعيشون، و كيف يسعدون، و كيف يزدهرون، لأنهم شحنوا دماغتهم ببديهيات خرقاء و شكليات بلهاء و مظاهر كذابة و نفاق متزايد. الحياة سهلة فلماذا لا نعشها؟، لماذا نثقل كاهننا بما لا نقدر عليه؟ لماذا كل هذه التعقيدات المعششة داخل رؤوسنا؟

رابعا= وزارة التعليم العالي

من هنا مرّ من لا يريد "نوبلا" ومكث فيها حينا من يكره "الشعر" وأخرهم يحب «الصفر". وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هي مرآة عاكسة للنظام السياسي المهلهل، لأنها تخلت عن استقلاليتها التي يعطيها لها العلم والمعرفة وغرقت في التبعية المرضية. لقد عاشت ماضيا نضجا، وتعيش حاضرا ضعفا وستعيش مستقبلا الهوان. نذكرها فقط بمفاهيم نسيتها منذ زمن بعيد:

1.التخطيط على المديين المتوسط والبعيد.2.التنظيم.3.التريث و الهدوء.4.التجريب يسبق الترسيم ، بمعنى لا نصدر مراسيم إلا بعد التأكد من نجاح التجارب في الجامعات.

خامسا= الجامعة

للأسف خلقت لنا الجامعة بروفيسور يعيش مثل الدراويش، فحديثه دجل و منطقه خليط بين شعوذة و الجنون.

1.تغيير الأولويات :الأولوية للعلم و ليس للسياسة .

2. الاستقلالية في اتخاذ القرار الأكاديمي (خلق معرفة)

3. الابتعاد عن البهرجة و الكرنفالات و الشكليات...لقد قتلت الجامعة العلم.

4.الاستقرار و الثبات الأكاديمي. لقد قتلت المحاباة الجامعة.

سادسا= الأستاذ الجامعي

المطلوب من الأستاذ الجامعي ما يلي:

1. الإنتاج 2.الرسكلة 3التقويم الذاتي.4.الصمت

سابعا= مخابر البحث

المأمول هو ما يلي:

1. توقيف النشاطات المخبرية الاحتفالية.2.أصبحت المخابر محطات و مستودعات ، نجد فيها كل شيئا لا البحث.

5. يجب على وحدات البحث أن تنشط ضمن البحوث التي تقوم بها فعليا،ما جدوى أن يقدم مخبر مختص في السينات نشاطا عن النونات.

6.النشاط المخبري الالكتروني وسيلة حقيقية للمخابر للنجاح في الجزائر.

ثامنا=الإعلام

على الإعلام أن يمارس وظيفته بعيدا عن الضغوطات والتكتلات واللوبيات، وسيتم له ذلك إذا عمل على تحقيق ما يلي:

1. القضاء على التبعية : تنويع المداخل بفتح أفاق أخرى للتمويل.

2. البحث عن الريادة : ذلك بتحسين جذب تحسين البرامج و النشاطات.

3. تكوين و رسكلة الصحفي و الإعلامي خاصة على تكنولوجيات الإعلام و الاتصال.

4.نشر و جزأرة الأفكار و الثقافة الإعلامية.

تاسعا= الطلبة

الطلبة أضعف عنصر في المثلث البيداغوجي، و هم ضحية لمن يستغلهم للوصول الى المناصبـ، ، فكم من مسئول حزب و كم من وزير استغل الطلبة و ضيّع مستقبلهم لمصالحه الشخصية.

ايها الطلبة كونوا واعين بواقعكم:

1.لا تكونوا لعبة في أيدي السياسيين، لأنهم سيستغلونكم و يمنعونكم من تحقيق أهدافكم .

2. اجعلوا أولويتكم العلم ثم

بقلم الدكتور خميس بوفولة 

تم تصفح هذه الصفحة 2079 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
بعد ما تقلقو عليه و جاوه من 03 ولايات ، في لخر : حسام ما لقاش حتى وشكون يعملو السكانير .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions