حالة الطقس
يوم الإثنين
30 نوفمبر 2020
الساعة: 17:55:02
مستشفى بوقاعة ، الوالي يثمن مجهودات الطاقم الاستشفائي و المدير، غائب، غاضب و ناقم .بعد أن وصلت كمية المياه بسد الموان الى أدنى المستويات ، الفرق التقنية تنجح في عملية ضخ المياه من سد خراطةسطيف ، عملية نوعية لمصالح الشرطة ، حجز 2 كلغ مخدرات و كمية من المهلوسات و تفكيك عصابة للترويج من 6 افرادفي عملية جراحية نادرة: استئصال جنين في أسبوعه الــ 19 بمستشفى الأم و الطفل بالباز.وزارة الخارجية منع الجزائريين من الدخول إلى الإمارات لا أساس له من الصحة.
المساجد الصغيرة و المدارس القرآنية ، هل من مبرر لبقائها مغلقة ؟
صوت سطيف الحر

لست أدري لحد الآن سر الإبقاء على قرار غلق المساجد  الصغيرة  و السماح فقط  بفتح المساجد التي  تتسع لـــ 1000 مصلي و أكثر  ، رغم علم الجميع أن  المعيار الذي اعتمد عليه في اتخاذ هذا القرار خاطئ من أساسه ، فقد يًصغٌر  المسجد الكبير في الحي أو المدينة الكبيرة  و يًكبٌر المسجد الصغير في الحي أو القرية الصغيرة ، فلماذا يٌحرم سكان القرى و المداشر و الأحياء الصغيرة من إقامة صلاة الجماعة  بحجة أن مسجدهم صغير  رغم أن هذا المسجد يعتبر كبير جدا بالنسبة لتعداد المصلين به .

فتح المساجد الصغيرة يا سادة  سيخفف لا محالة من الضغط الموجود على المساجد الكبيرة و خاصة يوم الجمعة ، و على  السلطات أن لا تتحجج بأي مبرر لبقاء غلق هذه المساجد ، فلم يعد هناك أي مبرر  لغلقها الآن.

لقد رأينا كيف يلتزم المصلون بكل تدابير الوقاية في المساجد التي فتحت ، و سينضبط ويلتزم المصلون بكل الإجراءات الوقائية  في المساجد الصغيرة لو تم فتحها ، على عكس ما يحدث في المحلات التجارية و المقاهي و المطاعم و مكاتب البريد و الأسواق  و وسائل النقل المختلفة و المآتم و الأفراح  .

المصلون ينتظرون هذا القرار بفارغ الصبر و على المسؤولين أن يسارعوا اليوم قبل الغد لاتخاذ القرار المناسب و المنطقي ، فلا يعقل أبدا أن تعطل فريضة صلاة الجماعة في المساجد الصغيرة بدون مبرر مدروس و مقنع .

بقي أمر آخر في غاية الأهمية و الجميع غافل عنه و هو فتح المدارس القرآنية ، فالأمر محير أيضا كيف تفتح جميع المدارس  التي يكون فيه التعليم إجباري و تفتح الروضات و غيرها و تبقى المدارس القرآنية  التي يكون فيها التعليم اختياري مغلقة في وجه طلبتها ، فعلا هي مفارقة عجيبة و غريبة و قرارات ارتجالية غير مبررة ، فهذه المدارس من حقها أن تفتح و من حق أبنائنا تعلم القرآن  لمن أراد ذلك و لا بأس أن يكون لها بروتوكول صحي مثلها مثل المدارس الإجبارية ، خاصة و أن المشرفين على المدارس القرأنية  يمكنهم التحكم في العدد و الوقت و الإجراءات  بكل سهولة و ليونة و دون أي ضغوطات .

  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عاشور جلابي / صوت سطيف



 

تم تصفح هذه الصفحة 848 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
عجائب و غرائب الاميار بسطيف ، مير قصر الابطال يجابه مشاكل بلديته بالعطل التمارضية.إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions